دراسات نقدية- مقالات صحفية- قصص قصيرة- مسرحيات

بين الأوذيسة و الإنيادة

  ” غنّ ربة الشعر الرجل الذي هام يجوب الآفاق بعد أن دمر طروادة المقدسة ”

بهذه الجملة تبدأ ملحمة الأوذيسة، و منها يتجسد الحدث الملحمي، و هو عودة أوذيس إلى وطنه. تدور أحداث الأوذيسة حول السلم، فأوذيس لا يبحث عن الحرب، و يتجنبها، و يحاول بذكائه إيجاد مخرج من كل مأزق.

أما ملحمة الإنيادة فتتحدث عن عظمة روما، و تتبنى الفضائل الرومانية، و التبشير بالآمال المعقودة على أبناء الجيل الأغسطي. تدور أحداثها حول الحرب، و إنشاء دولة جديدة في إيطاليا. و هي تنبؤ بالمستقبل في ظل أغسطس.

تعتبر الإنيادة المدخل بين العصور الوثنية و المسيحية، و فيها تدوين لأحداث أتت تتمة للإلياذة مثل الأوذيسة. إنها ملحمة قومية، دينية بعض الشيء لأنها تقوم على أساس وجود قوى غيبية خارج إطار البشر؛ أما الأوذيسة فهي ملحمة بطولية تعليمية توضح صفات الملك البطل في عدله، و حكمته.

لقد كان هدف هوميروس من الإوذيسة التغني بأمجاد الأبطال، لأنه أقل مكانة من أبطاله الملوك، و الظروف الاجتماعية، السياسية، و مبدأ الالتزام بالتراث اقتضوا منه أن يوجه جلّ اهتمامه للأمراء و الملوك. كان ينشد أشعاره في بلاط أحفاد هؤلاء الأبطال، و يصور أشخاصه بأعلى مما هم في الواقع.

إن هوميروس أول من ذكر الفضائل، فقد حول أوذيس من ماكر إلى حاكم عادل، و لم يعط صفات تامة للشخصيات، بل يجمع بين الخير و الشر، فتعامله مع التراث كان لأهداف معاصرة، و قصائده تعكس حال العصر الذي يعيش فيه لا العصر الذي يكتب عنه. كان يأخذ من حوادث التاريخ ما يلتئم بعضه مع بعض في وحدة عضوية، و أشعاره تسجيل لحقائق واقعية و أشخاص حقيقيين، و تشبيهاته تكمل الحدث و توحي بأن العالم البطولي ليس كل شيء عنده، و عن طريقها يقارن بين العالمين ثم يبرز العالم البطولي بشكل أبقى و أنقى.

إنه أول شاعر يصور الحياة الإنسانية كوحدة متكاملة يعظم فيها الحياة البشرية كحياة لذاتها؛ و خاصة عندما قابل أوذيس أخيل في عالم الموتى، بالرغم من وجود التوتر بين سلوك الأبطال القساة و نظرة الشاعر الإنسانية. إن أسلوبه الملحمي يتميز بالحيادية، و لا يحتوي ترميز. نلاحظ درامية الكتابة الشعرية الملحمية في مسخ أوذيس و تنكر أثينا و إهماله لكثير من الأمور الصغيرة خلال السرد.

أما فرجيليوس، فمكانته تشابه مكانة هوميروس، كان هدفه أن يكتب ملحمة رومانية بحق، يضع فيها أغسطس في إطار تاريخي و أسطوري ضخم، لأنه كان من شعراء البلاط، لكنه لم يكتب أشعاراً تمجد أغسطس و تعارض وعيه الثقافي بل قدم قدراً كافياً من المقاومة و الصمود. و اهتمامه كان منصباً على البحث عن أصول روما و أغسطس و كيف نمت روما بفعل الإرادة القوية. و استطاع أن يربط تاريخ طروادة بالتاريخ الروماني فقد اتبع عدة وسائل مثل النظام الزمني المزدوج مما أتاح الفرصة لتصوير الأحداث الجزئية على أنها أمور كلية و مسائل كونية بل هيىء ذلك الفرصة أمام فرجيليوس لكي يصف الماضي السحيق على انه بذور المستقبل. إنه يكثر من الأحلام و النبوءات و يلجأ لحيلة وصف درع إينياس ليحكي حوادث التاريخ الروماني و قصد بديدو أن يذكرنا بكليوبترا، و بالمواجهة بين إينياس و تورنوس نتذكر مواجهة أغسطس و انطونيوس في أكتيوم.

 

 

 

و بالرغم من أنه قصد تأكيد الموضوع الرئيسي، لكن الإنيادة في مجملها لا ترتبط ارتباطاً عضوياً بالحبكة الفنية للملحمة، كما في حديث أنخيسيس عن الاستعراض الذي تنبأ فيه عن تاريخ روما في عالم الموتى عندما زاره إينياس، لكنه استطاع أن يزرع هموم الفرد و يصور قدره على نحو رومانسي كما هو الحال عند ديدو و نيسوس و أفاندر.

نلاحظ أن الإنيادة تحتوي على ترميز إجمالي، و ما يمكن أن يكتشف من هفوات و فجوات صغيرة هو أمر طبيعي في مؤَلف كبير مهما كان صاحبه. حتى أن ملحمتا هوميروس ( الأوذيسة و الإلياذة ) لا تخلوان من مثل هذه الهفوات. و قد وضع هوراس فرجيل في مستوى هوميروس، و نلاحظ أن بداية الإنيادة تشبه بداية الأوذيسة، لكن فرجيل يتحدانا بأن نضع أيدينا على الفوارق بين هذين البطلين و أهمها أن إينياس لا يبحث عن طريق العودة إلى وطنه القديم، إنما يسعى إلى أن يضع قدمه على طريق جديد غير مطروق من قبل نحو المستقبل المجهول.

إن أبطال هوميروس أفراد نموذجيون، يتميزون بحدة الانفعال بين الحب و الكره، بين الغضب و الحنان. و يتميزون بمشاعر الحب و الصداقة، كصداقة أوذيس لأخيل و حبه لبينيلوب زوجه الوفية.

أحاط هوميروس أبطاله بعالم جدير بهم، فكل أدواتهم من الذهب و حولهم خدم من الجنسين، و يظهرون الفصاحة و الحكمة و الكرم للضيوف و حسن المعاشرة. أما حبهم للتمتع بالحياة من نساء و طعام و تسلية فهو مساو لحبهم للنزال و الحروب. إن النموذج الهومري للبطولة يسلط الضوء على القوة الجسدية و لا يقلل من شأن القيمة العقلية و الروحية اللتان تضيفان على الجسد شيئاً من النبل و الجاذبية.

أما البطولة عند هوميروس، فهي هدف نبيل يجب السعي إليه، و الصورة الهومرية للبطولة مستقاة من الموروث الملحمي، لذلك كان عليه أن يراعيه في رسمه لصورة البشر المعاصرين له، حيث أن المجتمع الهومري يتطلب ملكاً حكيماً رزيناً، فصار التركيز منصباً على البطل الفرد ( أوذيس )، ذلك الشخص السلبي الماكر الذي حوله هوميروس إلى نموذج للبطل العادل و الحكيم الضروري لعصره. فأوذيس لا يبحث عن الحرب لكنه يضطر إلى ذلك حماية لوطنه و زوجه. أوذيس الأب اللطيف، الرقيق القلب، الذي يُعمل فكره قبل عضلاته، و ذكاؤه الذي يظهر في الحرب يظهر في السلم أيضاً.

أما فرجيليوس فقد وضع في البداية هدفاً واضحاً نصب عينيه مما أفقد ملحمته دفء العضوية و طلاوة التلقائية. أصبح إينياس وعاء ممتلئاً من الفضائل الرومانية، فأخرجه فرجيليوس من نطاق البشرية، و شتان بينه و بين أوذيس. يكون إينياس على نقيض أوذيس، إذ يمثل مجتمعاً بأسره، و فيه تكمن بذرة أمة جديدة، و يتحمل مسؤولية تفوق ما تحمله أوذيس. إن إينياس الممثل المثالي للشعب الروماني، و الفاقد لخصوصيته الفردية، نراه يسير وفق خطة القدر التي كان في البداية ينفذها طاعة لوالده، و رويداً رويداً وصل إلى مرحلة الوعي بالقدر.

لا يطمح فرجيل إلى رسم أوذيس آخر، لذلك يجعل من إينياس خاضعاً في متطلباته الفردية لمتطلبات و طموحات الجماعة، لكنه يتخذ من هوميروس دليلاً في بعض الأحيان فنرى صورة بطله إينياس و هو يلعب دوراً يشبه دور أوذيس، كزيارته لعالم الموتى. و إذا كان البطل الهومري لا يستطيع أن يفلت من قدره، إلا أنه يستطيع أن يتخذ قراراً، و يصبح سيداً لهذا القرار. أما إينياس الفرجيلي فإن قدره الإلهي أن يصبح جدّاً و مؤسساً للسلالة الرومانية، و هذا سبب وجوده.

من الملاحظ أن هوميروس مع حرصه على مراعاة المألوف الملحمي نجح في أن يطلعنا على أبطاله كأشخاص أحياء يعملون لا كنماذج من الماضي، و شخصياته بطولية و خيالية إلا أنها بأفعالها و حياتها اليومية تبدو قابلة للتصديق، و تتمتع بالغرائز الأساسية و الأحاسيس الإنسانية، و تتمتع بقدرة هائلة على تحمل الأهوال و قراراتها لا تراجع فيها، فهو يركز اهتمامه على الإنسان.

نوسيكا أميرة نادرة و جديرة بإنقاذ مثل هذا البطل، و فيها حياء كبير توضَّح في إدخالها لأوذيس سراً إلى القصر و هي ماهرة في المداواة و بينيلوب التي عانت طويلاً تتمتع بالدهاء التي ظهر عندما صارت تنسج في الصباح و تنقض ما نسجت في الليل، هذا بالإضافة إلى حذرها و شجاعتها في رفضها لأن تكون ضحية فتكسب عطفنا لأنها زوجة ملك و بطل فلا يجدر بها ذلك. و مانيلا الذي لم يكن قائداً للحرب رغم أن سبب حرب طروادة هو زوجه هيلانة، لأنه غير قادر على فعل أغاممنون بتضحيته بإفيجينيا و خوفه من الدفاع عن هيلانة بحق. و الذين أتوا لخطبة بينيلوب ليسوا من عالم هوميروس البطولي بل هم كالنباتات الطفيلية، و تليماخ المتردد ، كما أن هوميروس قد حافظ على الصورة التقليدية للساحرتين كاليبسو و كيركي.

أما ديدو في الإنيادة، فهي على علم بهذه الأقدار الرومانية لكنها تتجاهلها و تتناساها بفعل قوة الحب لإينياس و رغم أنها كانت شخصية ثانوية لكن شبحها ظل يرافق لإينياس و كأنها تمثل أن قرطاجة كانت ضحية روما و قد كانت كريمة مع الطرواديين و نشيطة كثيرة الإنجازات، أما تورنوس فقد تجاهل تلك الأقدار و دفع حياته ثمناً لتجاهله هذا. و هو يتناقض مثل ديدو مع فكرة وجود رسالة سماوية أمام إينياس، و هو يمثل قوة فردية غير مسؤولة و نشاطاً بربرياً ضد الفضائل العامة، فهو عنيف ووحشي أما إينياس فكان صبوراً واسع الأفق ضابطاً للنفس شديد الورع.

نلاحظ ذكر السيكلوبيين في الملحمتين ووجود المنشد و لا بد من الإشارة إلى أن ديدو ليست معوّقة للمسيرة مثل كاليبسو لكنها تلعب دور النقيض الشارح لشخصية إينياس و مصيره.

يأخذ هوميروس مادته من حياة البسطاء بحرفهم اليدوية و أعمالهم الزراعية، و لا ينسى متاعب الخدم رغم أنه يتغنى بالأمراء و للخدم عنده مكانة محدودة بولائهم لسيدهم مثل أوريكليا الوفية لسيدها أوذيس.

الشخصيات و الآلهة عنصران متلازمان و متعاونان، و كل عنصر يكشف عن الخصائص الجوهرية للعنصر الآخر. فأثينا تتدخل بكثرة و بشكل ساخر في كثير من المواقف و هي تحب أوذيس و تعطيه من صفاتها لكي يصبح عادلاً. إن الآلهة عند هوميروس تخضع لبعض النزوات و تتسلى أيضاً، و البشر يسعون إلى الآلهة للحصول على خلود فعلهم لا خلود حياتهم. و نرى زيوس قد أصبح عادلاً و كلي المعرفة نتيجة تطوره . و في الأوذيسة يكاد المرء لا يرى فروقاً بين البشر و الآلهة، فالآلهة ليست عالمة بكل شيء و هوميروس يترجم تجربة إنسانية لا إلهية فالأوذيسة ليست ملحمة دينية.

أما في الإنيادة، فنجد جوبيتر يعلو مرتبة قوة يونو التي ترفض و تحارب هذه الأقطار و تدور الإنيادة على تنبؤات الآلهة بالمستقبل، و امتلاكها قدرات تفوق مستوى البشر، و إرادة الآلهة مسيطرة على إينياس، و الآلهة عند فرجيليوس لا يقلون خبثاً عن آلهة هوميروس، و إن كل ما في الملحمة من شر و شقاء منشؤه الآلهة أنفسهم، فهي بالنسبة لفرجيليوس أدوات لشعره و سبب للظروف و الحوادث السيئة.

لقد كتب هوميروس و فرجيليوس ملحمتيهما استنادا إلى المأثورات الشفهية، فالشاعر لا يستطيع أن يزعم أنه وحده صاحب ملحمته، و تدل الدراسات على أن هوميروس اعتمد على عدة مصادر لكتابة ملحمته ، فهو يمثل الشعر الملحمي الأصيل و القائم على تقنية الشعر الشفوي. أما فرجيل فقد اعتمد على الأدب المكتوب. إن الأوذيسة ملحمة إنشادية تلقى على الجمهور، أما الإنيادة فهي ملحمة من صنع الخيال أو غير واقعية و تخاطب الذهن أكثر مما تخاطب الوجدان. و هي تخاطب جمهوراً قارئاً.

يتميز هوميروس بتكرار العبارات الملحمية المألوفة التي تخلق انطباعاً بالأصالة و الواقعية، و تتميز الأوذيسة بأنها تحوي عنصر الحكايات الشعبية، و هوميروس يجعل أشخاص الملحمة يتحدثون بلغة لم يكن الناس العاديون يتكلمون بها في حياتهم اليومية،و هو ينفذ إلى أعماق الرجال و النساء و يقدمهم لنا دون تعليق أو نقد من جانبه، و إذا أراد أن يقول لنا شيئاً عنه يجعلهم يتقدمون و يقولونه. و هو يحاكي عن طريق القصص، حيث يقص على لسان آخر كما يفعل فرجيليوس، لكن مسار الرواية في الإنيادة أبطأ بكثير من الأوذيسة و قد نظمت الإنيادة بطريقة الشعر البطولي.

لكن الذي يهم في الملحمة هو الشعر و ليس الشاعر. لكن هذه اللاشخصانية لا تعني أن الشاعر لا يعبر عن عواطفه إزاء البطل، و هذا الجانب المتخيل هو جزء من الصنعة الفنية التي يلجأ إليها الشاعر لاستكمال عناصر الملحمة و الشاعر يصور لنا بالرمز و الوصف لاستثارة سامعيه أو مشاهديه، فهوميروس في ملحمته لم يكن حاضراً و لم يحلل في سرده و كان ينقل السرد إلى الشخصية لتصبح هي الراوي ، أما فرجيليوس فلم يكن حاضراً أيضاً و لم يحلل لكنه يقوم بشكل أكبر من هوميروس بالسرد و قليلاً ما كان يعطي الشخصية مهمة الروي على لسانها.

 

المراجع:

  • فرجيليوس- الإنيادة- تر: عنبرة سلام الخالدي- دار العلم للملايين
  • هوميروس- الأوذيسة- تر: عنبرة سلام الخالدي- دار العلم للملايين
  • هاوزر، أرنولد- الفن و المجتمع عبر التاريخ – ج1- تر: فؤاد زكريا- المؤسسة العربية للدراسات و النشر
Advertisements

كتابة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: