دراسات نقدية- مقالات صحفية- قصص قصيرة- مسرحيات

e4220b32-979e-4159-9b57-6971d425b423

بلال شحادات

شر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2015-08-26 على الصفحة رقم 13 – صوت وصورة

لم يكد ينتهِ عرض الحلقة الثانية من حلقات مسلسل «أرني بطلاً» الستّ، حتّى حصد تقييم 8٫7 من مستخدمي موقع «آي إم دي بي» العالمي. يعتمد المسلسل في متن حكايته على أحداث واقعيَّة عاشها عمدة مدينة يونكرز في ولاية نيويورك نيك ويسيسكو (1959 ـ 1993)، وتستحقُّ أن يعاد توثيقها من خلال دراما (اجتماعيّة/ سياسيّة) تخلّد اسمه وأفعاله المشرّفة.
العمل مأخوذ عن كتاب يحمل العنوان ذاته، واختارت القناة العارضة والمنتجة «أتش بي أو» فريقه من الذين ذاع صيتهم في الأعمال الدرامية الوثائقية، بدءاً من مؤلف المسلسل ديفيد سايمون صاحب مسلسل «السلك» بمواسمه الخمسة (2002 ـ 2008)، إلى مخرجه بول هاغيس الحائز على جائزتي أوسكار، إلى الممثل الأميركي الغواتيمالي أوسكار إسحاق الذي يؤدِّي دور البطولة. حاز إسحاق على جوائز عدة أهمها جائزة «غولدن غلوب» العام 2013 لأدائه التمثيلي في فيلم «داخل لوين دافيس» للأخوين كوين.
تبدأ أحداث المسلسل العام 1987 حين لم يتجاوز ويسيسكو الثامنة والعشرين بعد. لكنَّه رغم صغر سنّه باشر بحملته للحصول على منصب العمدة في يونكرز. تلك الخطوة الجريئة تضعه أمام عقبات عدّة منها المعارضين لوصوله إلى المنصب، ومنها حجم المسؤوليات المترتِّبة على عاتقه بعدما يصبح عمدة. يفوز ويسيسكو في الانتخابات المحلية، ويصير أصغر عمدة في الولايات المتحدة من حيث العمر والتجربة.
خلال حقبة تسلّمه منصب العمدة، كانت منطقته تعاني من أحكام قضائية ببناء مساكن شعبية على أطراف المدينة، تعزز الفصل الاجتماعي والعنصري، وهذه الغاية الحقيقية من إنتاج وتوثيق حياة العمدة نيك ويسيسكو. فالولايات المتحدة الأميركية ما زالت حتّى هذه اللحظة تعاني من مشكلة الفصل الاجتماعي بناء على الطائفة أو العرق أو القوميّة أو لون البشرة… لكن أكثر من عانى تاريخياً، ويعاني حتى الآن هم أصحاب البشرة السوداء.
وبالرغم من إلغاء تطبيق الكثير من القوانين القديمة وإصدار قوانين جديدة تلغي الفصل الاجتماعي، لكن على أرض الواقع لم يتغير شيء، وهذا أحد الأهداف التي يسعى المسلسل إلى معالجتها بناء على أحداث جرت في الماضي مع أشخاص صارعوا من أجل إذابة التمييز العنصري، ومنهم العمدة نيك ويسيسكو.
يصوّر العمل ويسيسكو شاباً ذا وجه طفولي، يضطر إلى تربية شارب حتى يبدو أكبر قليلاً في العمر. درس القانون وصار محامياً قبل فترة قصيرة من توليه المنصب، ليواجه أكبر مشاكل التمييز وخاصة في التعليم والتوظيف والإسكان. وقد كان التركيز الدرامي منصباً على موضوع المساكن الشعبية في أماكن متطرفة من مدينة يونكرز، وهي مخصصة دون إعلان أو تصريح للأقليات، وأكثرهم من السود. وتعرض ويسيسكو للكثير من المضايقات من سكان المدينة، أصحاب البشرة البيضاء، وأحياناً كثيرة تعرض للفشل.
ويبدو جلياً للمشاهد مدى الجهد المبذول من قبل الممثل أوسكار اسحاق لخلق مقاربة صحيحة بين ما تذكره الوثائق والشهادات عن شخصية العمدة الحقيقية، وبين ما يمتلكه أوسكار من موهبة وحرفية في تجسيد الشخصية الدرامية بكل عوالمها النفسية والاجتماعية والجسدية، وقد نجح كعادته في تمثيل الدور ببراعة فائقة تستحق المتابعة. من بين أبطال العمل أيضاً الممثل الأميركي جيم بيلوشي بطل سلسلة «وفقاً لجيم» ويؤدّي دور خصم ويسيسكو الانتخابي، إلى جانب الممثلة الأميركيّة وينونا رايدر نجمة التسعينيات التي اختفت عن شاشات السينما، ويبدو أنّها تحاول العودة من خلال التلفزيون، وتؤدّي دور رئيس مجلس يونكرز والرافضة لخطط الفصل.
تتشابك أحداث المسلسل أثناء الحلقة الأولى والثانية، ولا نعرف إلى أين ستأخذنا حكاية نيك، فهل سيفوز في النهاية، أم سيخسر؟ وما مصير هذا الصراع بين تطبيق القوانين الحديثة والأعراف القديمة التي تسيء إلى سمعة بلد مثل أميركا؟ وكيف ستكون نهاية نيك، هل هي كما جرت في الحقيقة حيث أنه انتحر بطلق ناري عند قبر أبيه، أم هناك نهاية أخرى؟
كل هذه الأسئلة والمواضيع تختلط وتتفاعل في ما بينها لتخرج في صيغتها الأخيرة بحبكة درامية متقنة، وشخصيات مرسومة بدقة. حكاية مشوقة تعتمد على الوثائق الرسمية وتدخل دهاليز السياسيين الأميركان ودهاليز القضاء في تلك الحقبة من الزمن.

Advertisements

كتابة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: