دراسات نقدية- مقالات صحفية- قصص قصيرة- مسرحيات

MV5BMjkwMzgxMjI1M15BMl5BanBnXkFtZTgwMDk5NjAyNjE@._V1__SX1217_SY543_

بلال شحادات

نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2015-08-20 على الصفحة رقم 13 – صوت وصورة

في إطار استعداد الشاشات الأميركيّة لموسم تلفزيوني خريفيّ يبدو ثرياً وواعداً، أعلنت شبكة «أن بي سي» أنّها ستبدأ في 21 أيلول المقبل عرض مسلسل «النقطة العمياء» البوليسي. العمل من ابتكار مارتين جيرو، وأشرف على إنتاجه غريغ برلاتني، ويخرجه مارك بيلينغتون، مع الممثلة جايمي ألكسندر، والممثل سوليفان ستابلتون في دورَيْ البطولة.
يستند العمل إلى اكتشاف علمّي تمّ قبل سنوات، لمادّة «بروتين زيتا» الكيماويّة التي استخدمت كعلاج تجريبيّ لمن يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة، مثل ضحايا الكوارث أو الجنود الذين شهدوا على عمليّات قتاليّة مؤلمة. تتسبّب تلك المادّة بمحو أجزاء من الذاكرة الشخصية، أو حتّى بمحو ذاكرة الإنسان بالكامل. من هذا الاكتشاف، ينطلق السرد في المسلسل، ليروي قصّة فتاة مجهولة الهويّة، تعثر عليها الشرطة الفيدرالية مخدّرة وعارية داخل حقيبة سفر، وسط زحام ساحة تايمز في نيويورك. يتبيّن أنّ الشابة محقونة بكميّات كبيرة من البروتين، وفاقدة للذاكرة بشكل كامل، لدرجة أنّها لا تعرف حتّى اسمها. ما يزيد من غموض القضيّة، أنّ جسمها مليء بالوشوم والنقوش والرسوم الملغزة، ومن بينها وشم لإسم المحقّق كورت ويللر بحرف كبير على ظهرها. تطلب الشرطة من ويللر وفريقه تولّي القضيّة، ومعرفة سبب وجود وشم لاسمه على جسد المرأة الغامضة.
يكتشف المحقّق ويللر الذي يؤدّي دوره سوليفان ستابلتون أن الوشوم والنقوش ما هي إلا رموز ودلالات على جرائم ستزعزع أمن وسلامة سكان نيويورك، ويجب عليه حلّ تلك الألغاز قبل أن تقع الجريمة على أرض الواقع. أما المرأة المجهولة التي تؤّدي دورها جيامي ألكسندر، فتُمنح اسم جاين دو كجميع الأفراد مجهولي الهويّة في الولايات المتحدة. وتبدأ حقيقتها بالانكشاف تدريجياً مع كل جريمة وكل لغز، على مدار حلقات المسلسل، ما يفتح الباب أمام مستوى عالٍ من التشويق والإثارة الدراميّة.
يشبه مسلسل «النقطة العمياء» متاهةً درامية غامضة، إذ تشكّل الوشوم على جسد البطلة، خريطة طريق لكشف مؤامرات دوليّة، لتحوّل المرأة المجهولة والفاقدة الذاكرة إلى معادلة صعبة تحتاج إلى تفكيك وحلّ.
من خلال اختيارها لمسلسل «النقطة العمياء»، تحاول «أن بي سي» أن تحقق نوعاً من التوازن بين إيجاد العناصر الدرامية والإخراجية الجاذبة للجمهور، وبين تقديم المقولة السياسية المتعارف عليها، بأن هناك دائماً من يحمي الولايات المتحدة من أيّ هجوم أو عدوان مهما كان ملتبساً أو غامضاً، ممّا يخلق في وجدان ووعي المواطن الأميركي الشعور بالأمان الدائم.
صحيح أنّ العمل يتضمّن خلطة دراميّة ناجحة، لكنّ معظم عناصره استخدمت في مسلسلات أخرى. على سبيل المثال، استخدم تفصيل الوشوم كخريطة على كامل الجسد في مسلسل Prison Break بمواسمه الأربعة، حيث يرسم البطل مايكل خريطة السجن على جسده، ضمن خطّته لتنفيذ عمليّة فرار كبرى، لإنقاذ أخيه المحكوم ظلماً بجريمة قتل.
كذلك تحيل الحبكة القائمة على فكّ الألغــاز والأحــاجي إلى مسلسل The Following بمواسمه الثلاثــة حيــث يكون البطل محقــقاً فدرالــياً يلاحق المجرم المحــترف وأستاذ الآداب جو كارول وطلابــه، كــي يفكِّــك ألغازه بحنكة، ويسعى لاكتــشاف جرائمه قبل وقوعها. لكنَّ هذا لا ينفي عن مسلسل «البــقعة العمــياء» الموهــبة والحرفيــة في جمع العنــاصر الدرامــية الأخــرى، بصــيغة نهائيّة شبه متكاملة.

Advertisements

كتابة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: