دراسات نقدية- مقالات صحفية- قصص قصيرة- مسرحيات

10bae571-231b-45fb-92a8-ff6cf2ffa4b3

بلال شحادات

نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2015-10-17 على الصفحة رقم 9 – صوت وصورة

حصدت الدراما الطبية في المسلسلات الأميركية جوائز كثيرة، ونِسَب مشاهدة عالية من «إي آر» بمواسمه الخمسة عشر، و «غرايز أناتومي» بمواسمه الإثني عشر، و «هاوس» بمواسمه الثمانية، و «رويال يابنز» الذي وصل للموسم السابع، وغيرها… وبناءً على محبّة الجمهور لهذا النوع، تنتج شبكة «سي بي أس» مسلسلاً جديداً بعنوان «الكود الأسود»، من ابتكار وكتابة ميشال زايتسمان، وبطولة الممثلة القديرة مارشيا غاي هاردن بدور الطبيبة ليان روريش مديرة قسم الإسعاف والمسؤولة عن الأطباء الجدد في أحد مستشفيات لوس أنجليس.
تصل مدّة كلّ حلقة إلى ما يقارب الأربعين دقيقة يمضيها المشاهد وأعصابه مشدودة إلى يوميّات الأطباء والممرضين تحت رحمة الكود الأسود. يشير المصطلح إلى أحد مستويات الاستنفار الطبي، فهناك الكود أو الرمز الأصفر والأزرق والأحمر، ولكل واحد منها مستوى محدد من الجهوزيّة؛ أما الكود الأسود فهو أعلاها وأخطرها، ويدلّ على وجود كارثة إنسانية أو إصابات جماعية، ما يستدعي استنفار كل طاقات قسم الإسعاف.
تظهر في بداية كل حلقة عبارة توضيحية مفادها أن نسبة الوصول لمرحلة الكود الأسود في مشافي أميركا تصل إلى خمس مرات في العام، أما في مستشفى «أنجلز ميموريال حيث تدور الأحداث، فتصل إلى 300 مرة في السنة، أي ما يتناسب مع عرض حلقات بالزخم الدرامي المطلوب. تلك حالية متخيّلة لضرورات دراميّة، لكنها مستوحاة نسبياً من مستشفى لوس أنجليس العام التي تصل إلى درجة الكود الأسود أكثر من مرّة كلّ شهر. ومن ذلك المستشفى، استوحى المخرج والطبيب ريان ماكغري فكرة فيلمه الوثائقي «الكود الأسود» في العام 2014، حين وثّق ما يحدث في غرف الإسعاف عند حالات الطوارئ القصوى، وهو يعمل في المسلسل الجديد كمنتج منفّذ باعتباره صاحب الفكرة.
تتخلل أحداث كل حلقة ما يشبه الاستراحات الدرامية المتقطعة من خلال مشاهد قصيرة تشرح حياة أبطال المسلسل، وتستعرض دوافع عملهم في طب الطوارئ، وحالتهم المعنوية والاجتماعية. تبدأ الحلقة الأولى مع مجيء الأطباء الجدد للعمل تحت إدارة ليان روريش. هذه الأخيرة طبيبة واثقة من نفسها، وسريعة البديهة، ولا تخاف من اتخاذ القرارات غير التقليدية في إسعاف المرضى، وتعيش حالة حزن دفين ترتسم على ملامح وجهها في بعض المشاهد، من دون شرح أسبابه، تحاول أن تخفيه بانغماسها في مساعدة المرضى. دورٌ تؤديه مارشيا غاي هاردن ببراعة وإتقان.
لكلّ طبيب وطبيبة من الأطباء الجدد قصّته. ماريو (بنجامين هولينغسورث)، كان مدمناً على المخدرات وأقلع عنها منذ فترة طويلة، وآنجوس (هاري فورد) كره دراسة الطب النفسي وأراد التخصص في مجال أكثر إثارة وحماسة فطلب نقله إلى الطوارئ، ومالايا (ميلاني شاندرا) تشعر بأنّ مديرتها تتجاهلها، وكريستا (بوني سمرفيل) قررت دراسة الطب بعد موت ابنها بالسرطان.
يضع مسلسل «الكود الأسود»، بأبطاله البارعين وأحداثه الدرامية المكثفة وإيقاعه السريع، الركائز الناجحة لدراما طبية قادرة على جذب أكبر عدد من المشاهدين، مما يبشر بمواسم أخرى من العمل نفسه.

Advertisements

كتابة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: