دراسات نقدية- مقالات صحفية- قصص قصيرة- مسرحيات

mrrobot_aspot_e105_preview_sp_2880x1620

بلال شحادات

نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2016-08-05 على الصفحة رقم 5 – ثقافة

بعدما أثار الموسم الأول من المسلسل الأميركي «مستر روبوت» جدلاً بالغاً وحقّق جماهيرية واسعة، جاء الموسم الثاني بالجودة الدرامية نفسها، خصوصًا مع البطل الشاب «إيليوت» (رامي مالك). يدعو «إيليوت» لإنقاذ العالم عبر التحرّر من سيطرة الشركات الرأسمالية على حياة البشر، والقضاء على العالم الافتراضي الذي ألغى وجودهم الحقيقي. وهذا ما رفع قيمة المسلسل كظاهرة اجتماعية وثقافية، حيث تزامن فعلياً مع حالات اختراق لشركات أو حكومات تحدث أسبوعياً في العالم.
تمتلك شخصيّة البطل أبعاداً أعمق مما كانت عليه في الموسم الأول. فالدراما توغّلت في تلافيف دماغه وتفكيره وسلوكه، وفضحت كل مواضع خلله النفسي والروحي. يعيش «إيليوت» أزمة تواصل مع أفراد المجتمع، والطريقة الوحيدة المتاحة أمامه هي اختراقهم عبر هواتفهم الجوالة أو بريدهم الإلكتروني. يضع كل مهاراته التقنية للاهتمام بمن يحب أو فضح مَن يكره. ويصل به الحال إلى اختلاق شخصيات وتجنيدها لخدمة هدفه السامي في إسقاط شركة ضخمة تتحكم بالاقتصاد العالمي.
أسس «إيليوت» في الموسم الأول مجموعة سمّت نفسها «تباً للمجتمع» استطاعت من خلال اختراق شركة ضخمة أن تحرك أزمة عالمية، بعد أن دمّرت البيانات المالية لها وأطلقت سراح الديون المترتبة على الكثير من المواطنين العالقين تحت سيطرتها. جاء الموسم الثاني ليتابع تطورات فعلتهم هذه على صعيد المجموعة وقائدها، وعلى صعيد الشركة نفسها وارتباطاتها بالسياسات الدولية والمحلية وتدخلات الدول الأخرى صاحبة المصلحة في إنقاذها.
شخصية «إيليوت» معقدة ومركبة ومليئة بالتناقضات، فهو يتبنى فكرة نبيلة ويسعى إلى تنفيذها. يهتمّ بالناس ويحميهم ويعاني من مشاكل الهجران. يبكي وحيداً في غرفته لأنه لا يعرف كيف يتواصل مَن يُحب ويتعاطى المورفين لتهدئة أفكاره. دائمًا ما يشعر أنه يكرّر نفسه ويتصارع مع طيف والده الميت، ويفقد الإحساس بالوقت.
يشعر البطل بفجوات في حياته ولا يتذكّر ما جرى فيها من أحداث. يفقد عقله، ولا يستطيع التحكم بنفسه. ومع بداية الموسم الثاني يُجبر نفسه على طرد الأطياف من رأسه ويغرق في روتين مملّ. يكرّر الأعمال نفسها كلّ يوم للخروج من الأوهام التي كان يعيشها. بعد أشهر عدة، يفشل «إيليوت» ويعود إليه الطيف ليستفزه مجدداً فيضطرّ إلى قبول التحدي معه في لعبة الشطرنج. يختصر المسلسل صراعات الذات وتناقضاتها. لا تنتهي اللعبة بنتيجة واضحة وحاسمة كحال كل الصراعات التي نعيشها. إنه الصراع بين الخير والشر.
يشبه «إيليوت» شخصية «دونكيشوت». فارس نبيل يحمل رمحه ويمتطي جواده معتقدًا أنه مخلّص العالم من أعداء الإنسانية. فارس فقد عقله من كثرة قراءة كتب الفروسية. فارس بـ «لوك» القرن الحادي والعشرين، سلاحه الكمبيوتر وشبكة الإنترنت، ويعتقد أنه قادر على اجتراح المعجزات.
منذ مطلع القرن العشرين، بتنا نعيش في عالمين: واقعنا الهشّ والواقع الافتراضي المحيط بنا في كل مكان. باتت حياتنا، رغمًا منّا، ديجيتالية وأضحت ثقافتنا تتغذّى على ما تنشره المواقع والبرامج الإلكترونية وما تروّج له على الشبكة العنكبوتية. يشكّل مسلسل «مستر روبوت» مجرد تنبيه لنا جميعنا كي نوازن على الأقل بين بشريتنا الحقيقية وعالمنا الافتراضي الوهمي. إنه رسالة للجيل الحالي كي لا يثق بالمؤسسات والجهات التي ترعاه.

– يمكن مشاهدة حلقات «مستر روبوت» على موقع USA Network

Advertisements

كتابة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: